أنواع من التصويت
أسفل | أعلى | تالي

 

[الصفحة الأولى]
[أعلى]

التصويت التفضيلي

تسمح بعض التنظيمات للناخبين بالإدلاء بأصواتهم ليس للمرشح الأول الذي يفضلونه بل لثان وثالث، الخ، وتتيح بالتالي فرصة لانتخاب عدة أشخاص في بطاقة اقتراع واحدة. محاسن هذه الطريقة ومساوئها تعتمد على واقع التنظيم وتكوينه. فزيادة على أن أي عملية اقتراع يفترض فيها أن تكون ممثلة لرغبات الناخبين، عليها أيضاً أن تكون ممثلة للمجموعات الصغيرة وللأقليات خصوصاً عندما تكون مؤثرة بطريقة أو بأخرى. العيب الأساسي لهذه الطريقة هي أنها تأخذ وقتاً أطول لفرز الأصوات.

والتصويت التفضيلي طريقة مفيدة إذا أجاز التنظيم أن يفوز المرشح بالأكثرية. فإذا تم التصويت بالبريد، تغني هذه الطريقة عن تكرار عملية الاقتراع. ما عدا ذلك، لا تستعمل إذا كان من الممكن إجراء التصويت بطريقة عادية، ولا تجرى إلا إذا أجازها النظام الأساسي وحدد طريقتها وطريقة عد الأصوات.

يتم التصويت التفضيلي عادة عن طريق الاقتراع السري وله عدة طرق. وعلى أي تنظيم أن يدرس أنواعها وتفاصيل إجراءاتها ويختار منها ما يناسبه. فإذا كانت هناك ثلاثة مناصب (ثلاثة أعضاء لجنة) وخمسة مرشحين يتنافسون لشغلها، تطبع أسماء المرشحين الخمسة في قائمة في بطاقة الاقتراع (أنظر أنموذج بطاقة الاقتراع أدناه)، وعلى الأعضاء كتابة (3) أو (2) أو (1) بجانب أسم المرشح الذي يختارونه حسب أفضليته. يعلن فائزاً أي مرشح أحرز أغلبية الأصوات الصحيحة التي اقترعت كأفضلية أولى مشار إليها بالرقم (1). إذا لم يحرز أي مرشح الأغلبية عند جمع عدد الأصوات في الأفضلية الأولى، يمكن الاستفادة مما أحرزه المرشح في الأفضلية الثانية المشار إليها بالرقم (2) أو الثالثة المشار إليها بالرقم (3)، بواحدة من الطرق التالية:

bullet

الطريقة الأولى: يستبعد من التنافس المرشح الذي نال أقل الأصوات في قائمة الأفضلية الأولى وتحول كل بطاقات الاقتراع في مجموعته إلى المرشح الذي يأتي في المرتبة الثانية.

bullet

الطريقة الثانية: يستبعد من التنافس المرشح الذي نال أقل الأصوات في قائمة الأفضلية الأولى، لكن لا يعمل أي شيء بخصوص أوراق الاقتراع التي تخصه. تضاف الأصوات التي نالها المرشح في قائمة الأفضلية الثانية إلى عدد الأصوات التي نالها في قائمة الأفضلية الأولى، ويفوز إذا نال الأغلبية. إذا لم يحرز أحد الأغلبية، تستمر عملية استبعاد المرشح الذي نال أقل الأصوات، وتكرر العملية أعلاه.

bullet

الطريقة الثالثة: إذا كان المطلوب هو انتخاب مرشح واحد، يحصى عدد الأصوات في الأفضلية الأولى، وإذا لم يحرز أي مرشح الأغلبية، يستبعد من التنافس كل المرشحين ما عدا الأول والثاني، وتوزع بطاقات المرشحين الذين استبعدوا على الأول والثاني وفق الأفضليات الواردة فيها لكل منهما.

bullet

الطريقة الرابعة: في هذه الطريقة تجمع الأفضليات نفسها، أي تجمع الأفضلية (1) أو (2) أو (3) الخ، ويفوز المرشح الذي نال أقل مجموع.

بطاقة اقتراع تفضيلي

منصب الرئيس

 

أسماء المرشحين

الأفضلية

أحمد المعتصم النذير

 

فاطمة سليمان عبد الله

2

كننة عبد الفضيل

1

السر إبراهيم جاد الله

3

خمسين تية صباح الخير

 

تعليمات:

لا تصوت لأكثر من 3 مرشحين. أعط أكثر مرشح تفضله الرقم (3) والذي يليه الرقم (2) وأعط أقل مرشح تفضله الرقم (1). لا تعط أي مرشحين أثنين أو أكثر نفس الأفضلية.

 

تصويت الغائب

يتوقع أن يحضر أعضاء التنظيم بأشخاصهم اجتماعاته ليناقشوا الاقتراحات التي تطرح فيها ويجروا عليها التعديلات التي يرونها ثم يصوتوا عليها وهم على دراية كافية بكل جوانبها. ولا يستطيع أي عضو أن يشارك في انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي إلا إذا كان حاضراً بشخصه أثناء التصويت. لكن قد تسمح بعض التنظيمات التي لها فروع وعضوية مفرقة داخل وخارج البلاد لأعضائها الذين لا يستطيعون حضور انتخاباتها، بالتصويت بواحدة من طريقتين: بالبريد أو بالوكالة. لكن، لا يستطيع أي اجتماع أن يستعمل أي واحدة من هاتين الطريقتين إلا إذا نص عليها عقد التأسيس أو النظام الأساسي.

التصويت بالبريد

قد تسمح بعض التنظيمات بالتصويت بالبريد إذا كانت عضويتها مشتتة في أقطار عديدة مثل الجمعيات العلمية، أو كان أعضاؤها يعملون نوبات عمل مختلفة أو لأي أسباب معقولة أخرى. وتقصر هذه التنظيمات حينئذ استعمال هذه الطريقة على بعض المهام الهامة مثل انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي أو تعديل النظام الأساسي وهي الحالات التي تشارك فيها كل عضوية التنظيم في التصويت.

وللتصويت بالبريد عيوبه. فلا يستطيع العضو الذي صوت بالبريد - بحكم أنه غائب - أن يشارك في مداولات الاجتماع الذي تجري فيه الانتخابات أو التصويت على الاقتراح المعين ولا في تعديل الاقتراحات التي تطرح فيه. وقد يصبح الاقتراح الذي كان هو على علم به وأراد أن يقترع عليه بالبريد، اقتراحاً مختلفاً تماماً نتيجة التعديلات التي قد يجريها الأعضاء عليه أثناء الاجتماع. وقد يقترع العضو الغائب نتيجة لذلك على اقتراح غير الذي أراده. أما في حالة الترشيح لانتخاب أعضاء المكتب التنفيذي مثلاً، وحين يفتح الرئيس باب الترشيح من القاعة، لا يستطيع العضو الغائب أن يضيف أي مرشحين آخرين بحكم تغيبه أيضاً.

على أمين المكتب التنفيذي للتنظيم أن يعد قائمة جديدة بعضوية التنظيم ويوقع على صحتها قبل أن يستعملها كقائمة للاقتراع بالبريد. وعليه أن يرسل بطاقة الاقتراع (قائمة الاقتراحات أو المرشحين) والتعليمات اللازمة لكيفية ملئها، وطريقة طيها ووضعها في الظرف ووقت إرسالها لكل عضو يحق له التصويت. على لجنة الانتخابات أن تتأكد من أن العضو الذي سيصوت بالبريد على علم تام بالاقتراحات التي سيصوت عليها.

واحدة من الطرق التي أثبتت فائدتها وضمنت سرية الاقتراع بالبريد هي أن يرسل أمين المكتب التنفيذي للناخب ظرفين: واحد لا يحمل أي علامة أو كتابة ليضع فيه الناخب بطاقته بعد أن يملئها، وآخر يحمل اسم الناخب وتوقيعه. تراجع الأمانة الاسم مع قائمة العضوية ثم تفتح الظرف وتعطي الظرف الآخر (وبداخله بطاقة الاقتراع) دون أن تفتحه للجنة الانتخابات.

يمكن للمكتب التنفيذي أن يصوت على بعض الاقتراحات بالبريد إذا استدعت الظروف ذلك على أن تصل أصوات أغلبية أعضائه في الفترة التي حددها الإعلان للتصويت بالبريد. أي عمل صوت المكتب التنفيذي عليه وأقره عن طريق البريد، يحتاج لإقرار في أول اجتماع تال للمكتب، ويضمن هذا الإقرار في محضر ذلك الاجتماع. لا يستطيع التنظيم أن يتبع هذه الطريقة إلا إذا احتوى نظامه الأساسي على نص كالتالي: يمكن للمكتب التنفيذي أن يرسل الاقتراحات لأعضائه عن طريق البريد للنظر فيها وإجازتها. تجاز الاقتراحات بأغلبية الأصوات.

التصويت بالوكالة

التصويت بالوكالة هو أن يفوض عضو عضواً أو شخصاً آخر كتابة أو بأي طريقة أخرى واضحة في معناها ومقبولة في التنظيم، ليصوت نيابة عنه في جمعية عمومية أو مؤتمر عام أو في أي اجتماع آخر، على اقتراح معين أو لمرشح حددته أم لم تحدده الوكالة. والتصويت بالوكالة طريقة متبعة في التصويت على الاقتراحات وفي انتخابات التنظيمات الربحية التي تقوم عضويتها على ملكية أسهم وبالتالي تتفاوت حقوق التصويت فيها من مالك لآخر. أما في التنظيمات التي لا تسعى للربح (مؤسسة أم غير مؤسسة)، فلا يحق فيها التصويت بالوكالة إلا إذا أجازه القانون ونص عليه عقد التأسيس أو النظام الأساسي. وباستعمال التوكيل يستطيع الأعضاء الغائبون من المشاركة في اتخاذ القرارات وفي إكمال نصاب اجتماعات تنظيمهم خصوصاً عندما يكون تنظيماً كبيراً.

لا يستطيع أعضاء المكتب التنفيذي أن يوكلوا غيرهم للتصويت نيابة عنهم في اجتماعات المكتب لأن هذا يعني أنهم يفوضون واجباً تشريعياً أصيلاً في مناصبهم وسلطة تقديرية ملازمة لها، وهذا لا يجوز. لا يجوز التصويت بالوكالة في الجمعيات التي تقصر مداولاتها على أعضائها وتحافظ دائماً على سرية أعمالها إلا إذا سمح القانون أو عقد التأسيس أو النظام الأساسي بذلك.

قد يحدد القانون طريقة إصدار التوكيل واستعمال الوكالة. يجب أن يكون التوكيل مكتوباً وموقعاً من موكله أو من قبل من يملك حق التوقيع نيابة عنه ليمثله في الاجتماع المعني، وأن يتم إيداع هذا التوكيل لدى أمين المكتب التنفيذي قبل وقت كاف من موعد انعقاد الاجتماع. تحمل الوكالة الوقت الذي تغطيه. وقد يطلب النظام الأساسي أن يتم التحقق من التوكيل قبل قبوله ويحدد القواعد والإجراءات التي تتبع في مثل هذه الحالات. على الرئيس أن يتخذ الإجراءات اللازمة للتأكد من صحة أي توكيلات مقدمة للاجتماع الذي يترأسه، وعلى التنظيم بوجه عام أن يعين لجنة لتقوم بهذه المهمة.

يفقد التوكيل صلاحيته إذا حضر الموكل بنفسه الاجتماع المعني أو إذا ألغى التوكيل كتابة أو إذا أصدر غيره بتاريخ لاحق. يفقد التوكيل صلاحيته أيضاً إذا انتهت فترة صلاحيته أو انتفى السبب الذي من أجله أصدر أو سقط لأي سبب قانوني آخر.

على أي وكيل وهو يمارس مهام الوكالة أن يلتزم التزاماً كاملاً بنصوص القانون وعقد التأسيس والنظام الأساسي للتنظيم. على الوكيل أن يتصرف وفق ما وكل فيه فيصوت على كل ما طلب منه التصويت عليه بالطريقة المحددة في التوكيل، وأن يبلغ موكله بالنتيجة دون تأخير. يمكن للوكيل أن يصوت عدة مرات بموجب حصة الأسهم التي وكل ليصوت نيابة عنها.

لأي عضو من أعضاء أي اجتماع يحضره وكلاء الحق في أن يراجع توكيلاتهم ويطعن في صحتها إذا رأى أنها غير مستوفية للشروط اللازمة. إذا لم يفعل ذلك أثناء الاجتماع، يكون قد تنازل عن حقه في الطعن ولا يستطيع ذلك لاحقاً. إذا رُفض أي توكيل من التوكيلات لأي سبب، على أمين المكتب التنفيذي أن يخطر الموكل بذلك حالاً.

يكون لكل شركة في الغالب استمارة توكيل مطبوعة وقد ترفقها مع الدعوة لاجتماعها العام، وعلى كل مساهم يرغب في تعيين وكيل أن يملأ هذه الاستمارة، ويوقع عليها بالطريقة المتبعة، ويرجعها للأمانة في الموعد الذي حددته. أدناه مثال للتوكيل:

bullet

إلى كل من يهمه الأمر فإني (اسم الموكل) وبصفتي مالكاً (أو حاملاً) لـ (عدد الشهادات) شهادات أسهم تمثل (عدد الأسهم) سهماً في (اسم التنظيم) ويحق لي بموجبها (عدد الأصوات) صوتاً، قد عينت بموجب هذا التوكيل (اسم الوكيل) لينوب عني كوكيل في حضور الجمعية العمومية السنوية لـ (اسم التنظيم) المنعقدة في .، أو أي تاريخ لاحق في حالة تأجيله. وبناء على ما تقدم، فقد وقعت بإمضائي على هذا التوكيل بتاريخ .

bullet

توقيع الموكل

ماكينات التصويت

تستعمل ماكينات التصويت الإلكترونية في الانتخابات العامة وفي التصويت في التنظيمات كبيرة الحجم أو في الهيئات التشريعية. هذه الأجهزة غالية الثمن وتحتاج لنظم اتصال ممتازة ولبنية خدمات تحتية متكاملة، ولخبرة ومهارة عالية لتشغيلها، ومن الناخبين لمستوى تعليمي مناسب.

التصويت الاستبعادي

يكون التصويت استبعادياً عندما يكون محصوراً بين مرشحين اثنين حازا على أكثر الأصوات، أو بين كل المرشحين عدا الذي حصل على أقل الأصوات، ويستبعد واحد من المرشحين في كل جولة تصويت. نعطي بعض الأمثلة لهذه الطريقة:

bullet

إذا لم يحصل أي مرشح من قائمة المرشحين في جولة الاقتراع الأولى على أغلبية الأصوات اللازمة، يستبعد من القائمة اسم الذي حصل على أقل عدد من الأصوات ثم تجرى جولة اقتراع أخرى وهكذا حتى يحصل أحد المرشحين على الأغلبية.

bullet

إذا تعادل اثنان أو أكثر من المرشحين وأراد الاجتماع أن يستبعد أحدهما أو أحدهم من المنافسة، ويقصر الاقتراع على المرشحين المتعادلين، ثم يستبعد المرشح الذي حصل على أقل الأصوات.

bullet

إذا تم الاقتراع لاختيار عدد محدد لعضوية لجنة أو مكتب تنفيذي ونال الأغلبية عدد أكبر من المطلوب، يفوز من نال أعلى الأصوات بدءاً بالذي نال أعلاها.

bullet

إذا تم الاقتراع لاختيار عدد محدد لعضوية لجنة أو مكتب تنفيذي مثلاً وأحرز الأغلبية المطلوبة عدد أقل من المطلوب، يفوز الذين نالوا الأغلبية ثم يعاد الاقتراع على باقي المرشحين حتى يكتمل العدد المطلوب.

التصويت التراكمي

التصويت التراكمي هو إعطاء كل عضو في الاجتماع عدد أصوات بعدد المرشحين وللعضو الحق في أن يوزع هذه الأصوات كما يشاء بينهم. جاء هذا النوع من التصويت ليمكن الأقلية من أن تنتخب ممثلاً واحداً على الأقل لجانبها عندما يعطي كل عضو من الأعضاء الذين ينتمون لهذه الأقلية مثلاً كل الأصوات التي يملكها لمرشح واحد. فإذا كان المطلوب هو انتخاب خمسة أعضاء لجنة، يمكن للعضو أن يعطي أصواته الخمسة لمرشح واحد من بين المرشحين لعضوية اللجنة أو يوزعها على من يرى بأي طريقة يشاء، وقد يعطي صوتاً واحداً لمرشح واحد فقط ولا يستعمل باقي الأصوات التي لديه. وبالتالي، تستعمل هذا النوع من التصويت التنظيمات التي ترى أن تمثيل المجموعات الصغيرة والأقليات ضرورة واجبة. من عيوب هذه الطريقة أنها لا تظهر الأغلبية والأقليات بأحجامها الحقيقية. لا يستعمل التصويت التراكمي إلا إذا نص عليه القانون أو النظام الأساسي.

   

 

Copyright 2001by Dr. Ahmad Al Safi: Practical Democracy (الديموقراطية العملية). All Rights Reserved
Last modified: April 30, 2003